للعام التاسع وعشرين، البحرية تطلق فعاليات “حملة نظفوا العالم” في العقبة

859

تحت رعاية سمو الأميرة بسمة بنت علي، أطلقت الجمعية الملكية لحماية البيئة البحرية في مدينة العقبة وللعام التاسع وعشرون على التوالي حملة «نظفوا العالم 2022» والتي تم تنفيذها على مدار يومين والتي اشتملت على عدد من الأنشطة بالتعاون مع سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة ومن خلال مشروع المسارات الثقافية للتنمية الإجتماعية والإقتصادية المستدامة في حوض المتوسط من برنامج التعاون عبر الحدود في البحر الأبيض المتوسط الممول من الإتحاد الأوروبي و وبشراكة مع شركة واحة أيلة للتطوير وشركة البوتاس العربية. والتي شارك بها أكثر من 1100 شخص في اليوم الأول من مختلف الجهات الرسمية المحلية والمؤسسات الداعمة.
وبدوره نقل مندوب صاحبة السمو الملكي الأميرة بسمة بنت علي رئيس مجلس مفوضين سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة المهندس نايف احمد بخيت ، تحيات سموها إلى المشاركين ورغبتها الدائمة بمشاركتهم مختلف الفعاليات وتثمين جهود كافة الجهات المشاركة.
وأكد بخيت في كلمته على أهمية الحملة لهذه السنة والتي يتم تنظيمها من خلال الجمعية الملكية لحماية البيئة البحرية، والتي تنسجم مع الأهداف والاستراتيجيات التي تعمل عليها سلطة العقبة وبالتعاون مع عدد من الجهات الدولية المانحة والمؤسسات الوطنية.
وأشار البخيت إلى بعض المشاريع والخطط الوطنية التي تعمل عليها سلطة العقبة، والتي كان آخرها استضافة ورشة وطنية لمراجعة النفايات البحرية في خليج العقبة والتي تم إعدادها بالتعاون مع الهيئة الإقليمية للمحافظة على بيئة البحر الأحمر وخليج عدن، كما شدد على أهمية التعاون والشراكة مع المؤسسات الدولية وخاصة مع مكتب وبعثة الإتحاد الأوروبي في الأردن وبرنامج التعاون عبر الحدود لحوض المتوسط والشركاء الوطنيين والمحليين.
من جانبه، أعرب المدير التنفيذي لشركة واحة أيلة للتطوير المهندس سهل دودين، عن فخره بمواصلة ” أيلة” دعم حملة “نظفوا العالم 2022 “والمشاركة فيها، مشيراً إلى مجموعة من المبادرات البيئية والطبيعية التي تنفذها الشركة منذ تأسيسها وحتى يومها هذا بهدف تحقيق الاستدامة البيئية في منطقة العقبة.
ولفت المهندس دودين، إلى أن ” أيلة” ستقوم باستضافة الجمعية الملكية لحماية البيئة البحرية في نادي أيلة للغولف لعرض أعمال طلبة المدارس المعاد تدويرها، إضافة اطلاعهم على مشاركة الشركة في عمليات الغوص لتنظيف شاطئ أيلة.
وأكدت سفيرة بعثة الإتحاد الأوروبي في الأردن السيدة ماريا هادجيثيودوسيو من خلال مبادرة فريق أوروبا حول إدارة المياه، يؤيد الاتحاد الأوروبي ويدعم بالكامل مشروع تحلية ونقل المياه في العقبة عمان والذي سيمكن الأردن من التكيف مع تأثيرات تغير المناخ، والموارد المائية الشحيحة المتزايدة وتزايد عدد السكان، وسيوفر تطورًا ملحوظًا في قطاع المياه وفرصًا للشباب.
من جانبه قال الدكتور عصمت الكرادشة، منسق المكتب الإقليمي لشرق المتوسط\ برنامج التعاون عبر الحدود لحوض المتوسط، بأنه يتم تنظيم يوم التعاون الأوروبي كل عام في 21 سبتمبر والأيام المحيطة به بهدف تسليط الضوء على إنجازات وفوائد التعاون في كل من الاتحاد الأوروبي والدول المجاورة. وبهذه المناسبة سينظم مكتب المكتب الإقليمي لشرق المتوسط\ برنامج التعاون عبر الحدود لحوض المتوسط لحملة نظفوا العالم وسيشارك الجمعية الملكية لحماية البيئة البحرية ضمن مشروع المسارات الثقافية للتنمية الإجتماعية والإقتصادية المستدامة في حوض المتوسط وذلك بهدف زيادة الوعي بأهمية بناء بيئة نظيفة ومستدامة والاحتفال ببناء التعاون بين الاتحاد الأوروبي والأردن. كما سيتم تنظيم حوار بين سفير الاتحاد الأوروبي في الأردن والبرنامج والشباب لمناقشة دعم الاتحاد الأوروبي للشباب الأردني لتعزيز الإبداع.

وأكد المدير التنفيذي للجمعية الملكية لحماية البيئة البحرية السيد محمد سالم الطواها على أن الحملة لهذا العام تميزت بتسليطها الضوء على بعض المواقع المهمة تاريخيا، وطبيعيا وتراثيا، وربطها بالمنتجات السياحية وما تقدمها من خدمات إلى الزائر إلى مدينة العقبة، وإبرازها من خلال الأنشطة التي تم تنفيذها. وأشار أن هدف الحملة العام رفع الوعي تجاه البيئة البحرية والمواقع السياحية والأثرية في مدينة العقبة وجاءت تحت شعار “يلا نجعلها أجمل”. وأوضح ان الحملة اشتملت في يومها الأول على فعالية تنظيف شاطئ وجوف البحر في منطقة المملح ضمن حدود محمية العقبة البحرية بمشاركة واسعة من مختلف القطاعات والتي شملت على 20 مدرسة من مدارس العقبة الحكومية والخاصة وعدد من مختلف القطاعات الرسمية، الأمنية، البيئية، السياحية والثقافية والمجتمعية في العقبة والداعمين. وفي مساء نفس اليوم، تم تنظيم امسية بيئية وتراثية اشتملت على عدد من المسرحيات البيئية، مسابقات متنوعة، كورال وغيرها وبمشاركة المجتمع المحلي.
وفي اليوم الثاني، ستشتمل الفعاليات على المعرض البيئة الخاص بإعادة التدوير وبمشاركة المدارس البيئية والجهات المعنية بالإضافة إلى حملة لتنظيف مرسى اليخوت في أيلة بالتنسيق مع واحة آيلة، بمشاركة 70 غواص من القوة البحرية والزوارق الملكية، الدفاع المدني، محطة العلوم البحرية، ومراكز الغوص المعنية والشركات السياحية. وكما سيتم تنظيم فعالية الدراجات الهوائية وبالتعاون مع مشروع واحة آيلة ظهر يوم الخميس وحملة تنظيف لمدينة آيلة الإسلامية بالتعاون مع مديرية آثار العقبة. كما تأتي هذه الحملة تزامنا مع حملة تنظيف الشواطئ التي تنطلق في دول الإتحاد الأوروبي، ويشارك من خلالها مكتب بعثة الإتحاد الأوروبي في الأردن، والتي شملت على ورشات عمل توعوية حول تدوير النفايات مع طلاب قرى ال SOS والمجتمع المحلي، ومبادرة يوم التعاون الأوروبي بالتعاون مع برنامج التعاون عبر الحدود في البحر الأبيض المتوسط إلى جانب مبادرة تنظيف الشواطئ “نظفوا بحارنا” والتي تطلقها الهيئة الإقليمية للمحافظة على بيئة البحر الأحمر وخليج عدن “بيرسغا”، وتختتم الفعاليات بتنظيم حفل ختامي بالتعاون مع فندق الموفنبيك بحضور كافة الشركاء والداعمين.

يذكر أن الجمعية الملكية لحماية البيئة البحرية هي الجمعية الأولى والوحيدة في الأردن والتي تعنى بحماية البيئة البحرية في الأردن من خلال برامجها الثلاثة حماية البيئة البحرية وبرنامج التوعية وكسب التأييد وبرنامج التنمية المستدامة،يشار الى أن هذه الحملة تنفذ سنوياً ويتم تنفيذها عالمياً في أكثر من 130 دولة في العالم. يذكر أن هناك عدد كبير من الداعمين لهذه الحملة منهم سلطة منطقة العقبة الخاصة وشركة واحة آيلة للتطوير ولأكثر من 11 أعوام متتالية، شركة الموانئ الصناعية ووزارة التربية والتعليم ممثلة بمديرية التربية والتعليم لمحافظة العقبة، والهيئة الإقليمية للمحافظة على بيئة البحر الأحمر وخليج عدن “بيرسغا”، وشركة نقليات سارية، فندق موفنبيك العقبة، فندق حياة ريجينسي، فندق ومنتجع موفنبيك تالابيه، وفندق المنارة. بالإضافة إلى الجهات الرسمية والأمنية والخاصة والجمعيات المعنية ووكالات الأنباء والقنوات التلفزيونية والإذاعية والصحف الرسمية.