بيت سلمى يفوز بأفضل فيلم روائي في مهرجان سينكويست للسينما والإبداع بأميركا

263

فاز الفيلم الأردني بيت سلمى للمخرجة هنادي عليان بجائزة أفضل فيلم روائي طويل: رؤيا عالمية من مهرجان سينكويست للسينما والإبداع في سان خوسيه بكاليفورنيا، والذي سبق وأن عُرض الفيلم في نسخته الافتراضية في أبريل الماضي ووصفته حينها إدارة المهرجان بـ “القوي، المثير للإعجاب ومُحرك للمشاعر”، وأقيم للفيلم أربعة عروض ناجحة ضمن الفعاليات، وعُرض الفيلم أيضاً قبل أسبوعين في مهرجان الفيلم العربي ضمن المتحف العربي الأمريكي بولاية ميشيغان.
سينيكويست مؤسسة غير ربحية تنظم عشرات الفعاليات على مدار السنة ومنها مهرجان سينكويست للسينما والإبداع، ويعرض أكثر من 300 فيلم سواء افتراضياً أو في دور العرض وأغلبها من العروض العالمية الأولى أو عرض أول في أميركا الشمالية، ويشارك في فعالياتها أكثر من ألفين فنان من 55 دولة في مختلف مجالات الإبداع.
وانطلق بيت سلمى على منصة نتفليكس في شهر يوليو الماضي، ونجح في أن يحتل المركز الثاني في قائمة الأعلى مشاهدة في الأردن لثلاث أسابيع، وسبق هذا إقامة العرض الخاص للفيلم في موطنه الأردن في سينما تاج بحضور طاقم عمل الفيلم وأبطاله بالإضافة إلى عدد من النقاد والشخصيات الإعلامية الهامة.
تلقى الفيلم العديد من الإشادات النقدية عربياً وعالمياً إذ كتبت الناقدة عُلا الشيخ عبر موقع رصيف 22 “تكمن قوة الفيلم في جعل مشاهديه يشعرون بأنهم يعرفون الشخصيات من قرب، ويندمجون معها”، وكُتب في موقع سينيسنترك “خلال مشاهدة بيت سلمى لا يمكنك تخمين أنه العمل الروائي الطويل الأول لمخرجته. الفيلم يحكي قصة عن العائلة، الحزن والتآخي”ـ فيما وصفت إيميلي بلاك في سينما كريزد بيت سلمى بـ”دراما متقنة الصنع تشعرك بالدفء العائلي”، وكتب راندي مايرز في ذا ميركوري نيوز “فيلم مبهج للمخرجة هنادي عليان في أول أفلامها، وقدمت فيه تجربة منعشة وفكاهية وصادقة عن العلاقات بين ثلاثة أجيال مختلفة من النساء العربيات”.
تدور أحداث بيت سلمى في الأردن، حول ثلاث نساء بشخصيات مختلفة، الأولى سلمى (جولييت عواد)، خبازة موهوبة تعيش وحدها في منزل قديم وضخم يطل على وسط المدينة في عمان، وتدير مخبزاً منزلياً لا يحقق أرباح، ابنتها فرح (سميرة الأسير) هي أم شابة عاملة تعاني من مشكلات زوجية، ويؤدي دور زوجها مالك الممثل فراس الطيبة.
تتسبب وفاة زوج سلمى السابق في انقلاب حياتهن، ويقام العزاء في منزل زوجته الجديدة لمياء (رانيا الكردي)، وهي شخصية اجتماعية مهووسة بمواقع التواصل الاجتماعي، وبعد انتهاء العزاء يقوم العم عماد -وليد جيزاوي- بكشف العديد من الأسرار تؤدي إلى مشاحنات عائلية وتُجبر النساء أخيراً على قبول بعض الحقائق القاسية والإمساك بزمام حياتهن.
بيت سلمى من إخراج وتأليف هنادي عليان، وبطولة جولييت عواد وسميرة الأسير ورانيا الكردي وفراس الطيبة، إنتاج شركة Reel LA Productions (المنتج ناثان بينيت)، وتتولى MAD Solutions مهام توزيع الفيلم في العالم العربي.
هنادي عليان صانعة أفلام و مخرجة ومؤلفة فلسطينية أردنية تركز أعمالها على القضايا الاجتماعية التي تواجه المجتمعات المهمشة من منظور المرأة. نافست أفلامها في مهرجانات الأفلام حول العالم. وقد بدأت مسيرتها في الأردن ثم انتقلت إلى دبي وأسست شركة Reel Arab Productions. بعدها انتقلت إلى لوس أنجلوس بعدما اختيارها للحصول على منحة دراسية شاملة حيث حصلت على ماجستير الفنون الجميلة في إنتاج وإخراج الأفلام في جامعة كاليفورنيا بلوس أنجلوس.
تعمل هنادي حالياً كأستاذ مساعد لمادة إخراج الأفلام الروائية بجامعة إيمرسون ببوسطن بولاية ماساتشوستس. حصلت هنادي على العديد من المنح والجوائز لأفلامها مثل منحة صندوق الأردن لفيلم بيت سلمى، ولسيناريو فيلم ملكة جمال المخيم، جائزة رابطة هوليوود للصحافة الأجنبية، جائزة ديليا سالفي التذكارية، جائزة لجنة التحكيم الخاصة عن فيلم فرصة مريم في مهرجان طنجة السينمائي في المغرب، جائزة جورج بورنز وغراسي آلن في الكوميديا، جائزة من جامعة كاليفورنيا (Directors Spotlight 2018).