تفاصيل مصرع لاعب الزمالك وزوجته على يد ابنهما

206

نهاية حزينة كتبت لـ إبراهيم الدسوقي لاعب الزمالك المصري السابق في فترة السبعينيات، ونجم مصر في كرة القدم، والشهير بـ«المني» ابن مدينة بنها، متأثرا بجراحه إثر اعتداء نجله عليه بـ«فازة» نحاسية منذ 10 أيام.

القصة بدأت عندما قتل الابن المدمن والدته خنقا، وبعد ذلك حاول قتل والده بـ«فازة» نحاسية بضربه على رأسه، حيث نقل للمستشفى مصابا يومها لتعلن وفاته اليوم عقب الخضوع لعدة جراحات، في الوقت الذي أصيبت فيه خلال الحادث جدة الابن لأمه بكسر بالفخذ، وابنة شقيقة المتهم في ذراعها بعد أن استنجدت برجال الشرطة.

المني أشهر لاعبي الزمالك في السبعينات

السيد عز العرب عضو مجلس نادي بنها الرياضي، قال إن الراحل إبراهيم الدسوقي كان من لاعبي الزمالك في جيل السبعينيات، وهو ابن مدينة بنها ويبلغ من العمر 65 عاما، وخضع لـ3 عمليات لوقف نزيف المخ نتيجة إصابته بـ«فازة» نحاسية على يد نجله منذ 10 أيام ليلحق بزوجته التي قتلها الابن المريض النفسي بسبب تعاطي المخدرات يوم الحادث.

جيران المُنّي يكشفون كواليس وفاته

وقال جيران الراحل في منطقة خلف مستشفى الإيمان الخيري ببنها الجديدة، والتي شهدت الواقعة، إن المتهم هو ابن «الكابتن إبراهيم» ومعروف أنه مدمن مخدرات وسرق مجوهرات والدته قبل ذلك لشراء المخدرات، ومنذ عامين هاج في الشارع وقام بتكسير السيارات داخل الشارع وسيطر عليه الأهالي.

وقال أحد الجيران إن الجميع كانوا يوقرون «الكابتن إبراهيم» وأبناءه، لأن الجميع كانوا محترمين ولم يكن لهم اختلاط مع أحد، ولكن الراحل كان يقف مع الجميع وكان محبوبا في المنطقة، مشيرا إلى أنه يوم الحادث منذ 10 أيام فوجئ الجميع بما حدث، حيث جاءت الشرطة وأثناء القبض على المتهم طلب سجائر وماء ووقف يحيي الواقفين في الشارع وكأنه لم يرتكب جريمة.