الأول من نوعه داخل منتجع منتجع حياة ريجنسي العقبة ايلة يُدشن منطقة الغرف الحسية ضمن مرافقه

148

العقبة، الأردن (تموز ٢٠٢٢) – أعلن منتجع حياة ريجنسي العقبة ايلة عن افتتاح منطقة الغرف الحسية والتي تعد الأولى في المنتجع وتقع داخل الصالة المخصصة للأطفال، وتم تصميمها من قبل مجموعة من الخبراء والمختصين وهي مزودة بالتكنولوجيا والألعاب بتقنية الصوت والألوان والتصميمات الأساسية للأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة والتوحد.
هذا وقد نبعت فكرة إنشاء الغرف الحسية للأطفال من إيمان الشركة بأهمية توفير بيئة مناسبة ووجهة للعائلات بشكل عام وتلك العائلات التي من بين أفرادها أشخاص من ذوي الاحتياجات الخاصة والتوحد، وبالتالي فرصة الاستمتاع برحلة عائلية للجميع من دون استثناء. حيث قام على تصميم وتجهيز منطقة الغرف الحسية خبراء من نفس المجال وبمقاييس تعنى بسلامة الأطفال وتنمية قدراتهم ومداركهم. إضافة إلى ذلك تعمل الغرف الحسية تحت إدارة وإشراف مجموعة من المختصين من ذوي الخبرة والذين تم تدريبهم على المرافق والألعاب الحسية الموجودة بالغرف.
بدوره، قال مدير عام منتجع حياة ريجنسي العقبة ايلة جان فرانسوا دوراند، “نعمل جاهدين دائما لنوفر لنزلائنا إقامة فريدة ووجهة استثنائية للباحثين عن الراحة والاستجمام وذلك من خلال تطوير خدماتنا ومرافقنا بشكل مستمر. ومن هنا أطلقنا فكرة منطقة الغرف الحسية في المنتجع لتكون مخصصة للعائلات كافة إضافة إلى تلك التي لديها أشخاص من ذوي الاحتياجات الخاصة والتوحد، وذلك لتحظى العائلة بأكملها بفرصة السفر وقضاء وقت ممتع ضمن بيئة آمنة”. وأضاف قائلا، “يأتي إنشاء هذه المنطقة انطلاقاً من إيماننا القوي بدعم المجتمعات والعائلات ونقدم الشكر لشركائنا لفسح المجال أمامنا لإتمام هذا المشروع الرائد”.
هذا وقد تم إطلاق المشروع ضمن احتفالية خاصة أقيمت في الصالة المخصصة للأطفال حضرها عدد من شركاء المنتجع وممثلي الاعلام. حيث استمع الحضور إلى شرح من الشركة التقنية التي قامت بتجهيز الغرف عن الألعاب والبرامج التي تقدمها الغرف الحسية للأطفال والتكنولوجيا المستخدمة. وأكد وسام حدرج رئيس قسم المبيعات و التسويق في المنتجع على أهمية إقامة عدد من الفعاليات المختلفة في الغرف الحسية بالتعاون مع الجمعيات والمراكز المختصة وذلك لزيادة التعريف بها والاستفادة منها ضمن الشرائح المستهدفة.
هذا ويتميز منتجع حياة ريجنسي العقبة ايلة بكونه وجهة سياحية مميزة للعائلات والأطفال، حيث جعلته مرافقه التي اكتسبها من موقعه الساحر وخدماته الاستثنائية أحد الفنادق الفخمة المفضلة لدى العائلات والأصدقاء ورجال الأعمال الذين يبحثون عن وجهة مميزة للعمل وقضاء وقت ممتع في المرح والاسترخاء.