إيران تتعهد برد “قاس” بعد الإعلان الأمريكي – الإسرائيلي

395

الأناضول

تعهد الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، الخميس ، برد “قاس” عقب إصدار الرئيس الأمريكي جو بايدن ورئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لابيد إعلانًا مشتركًا ضد إيران.

وقال في اجتماع عام بمدينة كرمنشاه غربي إيران، إن أي “خطأ” من جانب الولايات المتحدة أو حلفائها في المنطقة “سيقابل برد قاس من جانب إيران”.

وأضاف رئيسي أن تدخلات القوى الأجنبية في المنطقة لا تؤدي إلا إلى “أزمات وزعزعة للاستقرار”.

وجدد خلال تصريحاته التأكيد على أن اتفاقات التطبيع بين إسرائيل وبعض دول المنطقة “لن تجلب الأمن” لإسرائيل.

وجاءت تصريحات رئيسي بعد فترة وجيزة من تأكيد بايدن ولابيد في إعلان مشترك، الخميس، عزمهما على منع إيران من امتلاك أسلحة نووية.

وجاء في البيان الذي أطلق عليه “إعلان القدس” أن الولايات المتحدة تؤكد أن جزءًا لا يتجزأ من هذا التعهد هو “الالتزام بعدم السماح لإيران بامتلاك سلاح نووي أبدا”.

وفي عام 2020، وقعت إسرائيل اتفاقيات برعاية الولايات المتحدة لتطبيع العلاقات مع الإمارات والبحرين والسودان والمغرب.

والأربعاء، وصل بايدن إلى إسرائيل ضمن جولة شرق أوسطية تشمل إسرائيل وفلسطين والسعودية حيث يختمها بقمة عربية أمريكية في مدينة جدة السعودية.